الأحدث

فكر خارج الصندوق: عزز قدراتك على التفكير النقدي

نتخذ قرارات كل يوم تؤثر على حياتنا. سواء كان ذلك في سياق شخصي أو مهني، لا يمكنك أبدًا إنكار أهمية وضرورة اتخاذ القرار الجيد.

يساعدنا التفكير النقدي في العثور على أي عيب، إن وجد، في عملية صنع القرار لدينا ويساعدنا في الوصول إلى نتيجة أفضل من خلال القضاء على تلك العيوب. باختصار، بغض النظر عما تفعله، فأنت بحاجة إلى امتلاك تلك المجموعة من مهارات اتخاذ القرار؛ ولهذا، يجب أن تكون قادرًا على التفكير النقدي والتصرف بسرعة.

عزز قدراتك على التفكير النقدي


إذا كنت لا تزال تشك في قدرتك على التفكير النقدي أو تتساءل عما يجب عليك فعله لتحسين التفكير النقدي، فإليك قائمة بالخطوات التي يجب عليك اتباعها:

1. تعرف بالضبط ما تريد

إن معرفة ما تريده بالضبط هو الخطوة الأولى في التفكير النقدي.

علينا أن نفكر بشكل نقدي لحل المشاكل حتى تحقق أهدافها.

القرار الذي نتخذه له هدف أو غرض مرتبط به وتحديد ما هو بالضبط، وما نريده بالفعل منه، يمنحنا نقطة انطلاق للعمل معه.

لذا اسأل نفسك: ماذا أريد؟ ماذا أتوقع الخروج من هذا؟ حتى تعرف الإجابة على هذه الأسئلة، لن تعرف القرار الصحيح.

2. تعامل مع تحيزاتك

غالبًا ما نفكر من منظورنا الخاص فقط في التعامل مع المشكلات. ومع ذلك، فإنه يساعد في التفكير النقدي واتخاذ القرار إذا حاولت التفكير من وجهة نظر شخص آخر.

علاوة على ذلك، فإنه يمنحك صورة أوضح عن الوضع العام. لنفترض أنك تبحث عن حل مشكلة في العمل. فكر في الطريقة التي قد يتعامل بها صديقك المقرب مع الأمر، أو كيف قد يتعامل معها شريكك أو أخيك. فكر الآن في الطريقة التي قد يتعامل بها رئيسك مع الأمر.

من خلال السماح لنفسك بالتفكير في وجهات نظر مختلفة، قد تجد نفسك تصل إلى حلول لم تفكر فيها من قبل.

3. النظر في عواقب خياراتك

كل خيار نختاره له عواقب على أنفسنا، أو ربما على الآخرين المشاركين في المشكلة.

تحتاج إلى تقييم العواقب المحتملة التي قد تنشأ عن كل خيار من الخيارات الخاصة بك واختيار الخيار الذي يفيدك أكثر مع الحد من الآثار السلبية على الآخرين المعنيين.

أفضل طريقة للقيام بذلك هي كتابة قائمة بالإيجابيات والسلبيات. من خلال مطالبة نفسك بالتفكير في كل نتيجة إيجابية محتملة جنبًا إلى جنب مع كل نتيجة سلبية محتملة، يمكنك اتخاذ قرار أكثر استنارة.

4. قم بأبحاثك

أنا متأكد من أنك سمعت أن المعرفة قوة. ومع ذلك، يميل الكثير منا إلى الاعتماد كثيرًا على ما نعرفه بالفعل ويترددون في التخلي عن معتقداتنا.

يتطلب التفكير النقدي التخلي عن معتقداتك أحيانًا لحل المشكلات. إن الإحجام عن التعلم أو البحث أو اكتساب معتقدات جديدة سيعقك فقط ولن يساعدك بالتأكيد في التفكير النقدي.

من خلال تخصيص بعض الوقت لإجراء البحث والتركيز على التعلم، ستجد أنه بمرور الوقت ستتطور وتتأقلم للتغلب على المواقف الجديدة وتحسين تفكيرك النقدي.

5. تقبل حقيقة أنك لست على حق دائمًا

هذا يمكن أن يكون أصعب مما يبدو.

لا بأس في ارتكاب الأخطاء وبغض النظر عن هويتنا، فنحن جميعًا نرتكبها.

ومع ذلك، لا يقبل معظمنا هذه الحقيقة التي تمنعنا من التفكير بشكل نقدي. إذا كنت تفعل شيئًا خاطئًا وواصلت فعل ذلك مرارًا وتكرارًا لأنك افترضت بالفعل أنه لا يمكنك أن تخطئ أبدًا، فيجب أن يتغير هذا من أجل مصلحتك.

تحقق دائمًا من حلول المشكلات، وفكر في الخيارات الجديدة واعتبر أخطائك فرصة للتعلم.

6. الفهم الجيد للمشكلة

تعد القدرة على رؤية الصورة الكبيرة أمرًا رائعًا، ولكن من الأفضل تقسيم الأشياء إلى أقسام أصغر.

والسبب هو أن الأقسام الصغيرة يسهل فهمها والعمل معها عقليًا.

يعد العمل مع العديد من الأشياء الصغيرة مهمة أسهل من محاولة حل الصورة الأكبر التي يمكن أن تصبح أكثر من اللازم.

لذا حاول وفكر في الأمر من حيث الخطوات: ما هو أول شيء يجب أن أفعله؟ ضع قائمة وحاول وضعها من حيث الأولوية أو التسلسل الزمني. من خلال تناول مشكلة كبيرة وتقسيمها إلى عدة أجزاء، فإنك تسمح لنفسك بالبدء في النظر إلى الحلول، بدلاً من قضاء نصف وقتك في غمر المشكلة.

7. لا تبالغ في تعقيد الأمور

إن المبالغة في تعقيد الأمور شيء يشترك فيه الكثير منا. إنها ضرورة للتفكير مليًا في الأمور، لكنها تجعل الأمور صعبة فقط إذا بدأت في الإفراط في التفكير. عليك أن تكتشف الخط الدقيق بين التفكير الإيجابي والتفكير الزائد.

هناك عدد من المناسبات التي تؤدي فيها البساطة إلى إنجاز المهمة.

إذا كنت لا تزال تشك في قدرتك على التفكير النقدي، فاعلم فقط أنك لست وحدك.

التفكير النقدي ليس بالأمر السهل. تحتاج أحيانًا إلى التخلي عما تؤمن به والعمل بأفكار جديدة. قد يكون الأمر صعبًا في بعض الأحيان ولكن إذا قمت به بشكل صحيح، فسيكون الأمر يستحق كل هذا العناء!

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-