الأحدث

هل ترتكب هذه الأخطاء الأربعة المتعلقة بخسارة الوزن؟ اكتشف الآن!

من الأنظمة الغذائية الصارمة الواعدة بحلول سريعة إلى الاعتماد المفرط على التمارين الرياضية كحل وحيد، قد يكون التنقل في عالم فقدان الوزن أمرًا مربكًا. لكن لا تخف! من خلال الكشف عن هذه الأخطاء الشائعة وتعلم كيفية تجنبها، سيتم تزويدك بالمعرفة اللازمة لإجراء تغييرات مستدامة تؤدي إلى نجاح طويل المدى في رحلة فقدان الوزن. لذلك دعونا نتعمق أكثر ونكتشف كيف يمكن لبعض التعديلات البسيطة أن تحدث فرقًا كبيرًا في سعيك للحصول على صحة أفضل.

Lose weight


اكتشف 4 أخطاء شائعة من أجل إنقاص الوزن

يرتكب العديد من الأشخاص أخطاء شائعة تعيق رحلة إنقاص الوزن، دون أن يدركوا ذلك في كثير من الأحيان. في هذه المقالة، سوف نتعمق في أربعة من الأخطاء الأكثر شيوعًا التي يرتكبها الأشخاص عند محاولتهم التخلص من تلك الوزن الزائد. من خلال فهم هذه المزالق وتجنبها، يمكنك أخيرًا تحقيق أهدافك في إنقاص الوزن والشروع في نمط حياة أكثر صحة وسعادة.


الخطأ الأول: نقص السعرات الحرارية

بغض النظر عن الأطعمة الصحية التي تتناولها وكمية التمارين التي تمارسها، فلن تفقد وزنك أبدًا إذا لم يكن لديك نقص في السعرات الحرارية.

حقيقة علمية: إذا استهلكت سعرات حرارية أكثر مما تحرق، فسوف يزيد وزنك. إذا كنت تستهلك سعرات حرارية أقل مما تحرقه، فسوف تفقد الوزن. على سبيل المثال، تناول مارك هوب، أستاذ التغذية البشرية في جامعة ولاية كانساس، توينكيز وأوريوس ودوريتوس ومخفوق البروتين لمدة شهرين مع الحفاظ على عجز يومي معتدل في السعرات الحرارية.

النتائج؟ لقد خسر 27 رطلاً من وزنه خلال شهرين بسبب تناوله للوجبات السريعة... فقط لأنه كان يعاني من نقص في السعرات الحرارية. والآن، لا ننصح باتباع مثل هذا النظام الغذائي لأنه مضر بصحتك، ولكنه يثبت نقطة معينة


الخطأ الثاني: التكيف الشديد مع نقص السعرات الحرارية

إذا كان عجز الطاقة بمقدار 300 سعرة حرارية في اليوم يجعلك نحيفًا، فإن عجز 900 سعرة حرارية يجب أن يجعلك تفقد الوزن بشكل أسرع ثلاث مرات وبالتالي تفقد الوزن بسهولة، أليس كذلك؟

لن يؤدي النقص الشديد في السعرات الحرارية إلى فقدان كبير للدهون، ولكنه في الواقع يعيق تقدمك لأربعة أسباب:

  1. فهو يبطئ عملية التمثيل الغذائي لديك، مما يعني أنك ستحرق سعرات حرارية أقل على مدار اليوم. وهذا يهيئك لاستعادة كل الوزن المفقود بمجرد التوقف عن اتباع النظام الغذائي.
  2. يؤدي اتباع نظام غذائي صارم إلى فقدان العضلات بشكل مفرط، مما يضعف عملية التمثيل الغذائي لديك.
  3. تتلاشى رغباتك الشديدة، مما يجعلك أكثر عرضة للغش في خطة النظام الغذائي الخاص بك أو حتى التوقف عنه تمامًا.
  4. إنه يلحق الضرر بصحتك الهرمونية. على سبيل المثال، فهو يزيد من هرمون الكورتيزول، "هرمون التوتر"، الذي يعزز هزال العضلات ويقلل من حرق الدهون.

وهذا هو السبب في أن أساليب اتباع نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية محكوم عليها بالفشل. على الرغم من أنك قد تفقد بعض الوزن في الأيام القليلة الأولى، إلا أنك ستستعيد الوزن المفقود بمجرد نفاد قوة إرادتك. بالإضافة إلى ذلك، من المحتمل أن تكتسب بعض الوزن فوق ذلك.


الخطأ الثالث: الاعتقاد بأن جميع السعرات الحرارية متساوية.

كما ذكرنا من قبل، فإن نقص السعرات الحرارية ضروري لفقدان الوزن. ومع ذلك، هذا لا يعني أن جميع السعرات الحرارية متساوية! يسعى معظمنا لتحسين مظهرنا، وللقيام بذلك، لا يقتصر الأمر على فقدان الوزن فحسب، بل على فقدان الدهون أيضًا.

لخسارة الدهون، من الضروري أن تفكر في مصادر الطاقة التي تأتي منها السعرات الحرارية.

على سبيل المثال، إذا كنت لا تستهلك ما يكفي من البروتين، فإن غالبية الوزن الذي ستخسره سيكون من الأنسجة العضلية. من ناحية أخرى، إذا تأكدت من أنك تستهلك كمية كافية من البروتين، فسوف تحافظ على كتلة عضلاتك، وسيأتي جزء كبير من فقدان الوزن من الدهون الفعلية في الجسم.

بالإضافة إلى ذلك، يعد تناول الأطعمة المناسبة أمرًا بالغ الأهمية أيضًا للالتزام بنظام غذائي. ببساطة، بعض الأطعمة أكثر إشباعًا من غيرها، وإذا تناولت هذه الأطعمة المشبعة، فمن الأسهل الالتزام بنظامك الغذائي. لهذا السبب تريد أن يكون لديك خطة غذائية تحتوي على خيارات غذائية مُحسّنة - اختيارات تعتمد على حالتك الشخصية وأهدافك.


الخطأ الرابع: اتباع نظام غذائي غير واقعي ومقيد للغاية

قوة الإرادة مثل البطارية، لا تملك منها إلا القليل منها حتى تنفد. وهذا هو السبب في أن الأنظمة الغذائية المقيدة تميل إلى الفشل على المدى الطويل. في نهاية المطاف، فإنها تستنزف قوة إرادتك، مما يؤدي إلى الإفراط في تناول الطعام وفقدان كل التقدم الذي أحرزته.


الخلاصة: تجنب هذه المخاطر الأربعة الشائعة لفقدان الوزن

في الختام، تجنب هذه الأخطاء الشائعة يمكن أن يؤثر بشكل كبير على رحلة فقدان الوزن. من خلال الاهتمام بما تأكله، والبقاء متسقًا مع التمارين الرياضية، وإدارة مستويات التوتر، والحصول على قسط كافٍ من النوم، يمكنك إعداد نفسك لتحقيق النجاح. تذكر أن فقدان الوزن المستدام يستغرق وقتًا وجهدًا، لذا كن صبورًا مع نفسك على طول الطريق. التزم باتخاذ خيارات صحية وخلق نمط حياة متوازن يدعم أهدافك. تحكم في صحتك اليوم وابدأ في تنفيذ هذه الاستراتيجيات لرؤية نتائج دائمة في رحلة فقدان الوزن!

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-